أرشيف تصنيف 'كثير عزة'

28 يناير 2010

 وماكنتُ أدري قبل عزة ما البكا
ولا موجعات القلب حتى تولّتِ

وكانت لقطع الحبل بيني وبينها
كنــاذرةٍ نـذراً فـأوفت وحلّتِ

تمنيتها حتـى إذا مـا رأيتها
رأيتُ المنايا شُرّعاً قد أظلّتِ

كأني أنادي صخرة حين أعرضت
من الصمّ لو تمشي بها العصم زلّتِ

وكنا سلكنا في صعودٍ من الهوى
فـلمـا تـوافينا : ثبت وزلّـتِ

وكنا عقدنا عقدة الوصل بيننا
فلما تواثقنا : شددت وحلّتِ

فلا يحسب الواشون أن صبابتي
بعزة كانت غمرةً فتجلّتِ

فوالله ثم والله ماحلّ قبلها
ولا بعدها من خلّةٍ حيث حلّتِ

ومامرّ من يومٍ عليّ كيومها
وإن عظمت أيامٌ أخرى وجلّتِ

وأضحت بأعلى شاهقٍ من فؤاده
فلا القلب يسلاها ولا العين ملّتِ

فيا عجباً للقلب كيف اعترافه
وللنفس لما وطنتْ كيف ذلّتِ

وإني وتهـيـامي بعزّة بعدما
تخليت ممـا بيننا وتخلّتِ

لكالمرتجي ظل الغمامة كلما
تبوأ منها للمقيل اضمحلّتِ

كأني وإياها سحابة ممحلٍ
رجاها فلما جاوزته استهلّتِ

فإن سأل الواشون فيما هجرتها ؟
فقل نفس حرٍّ سليت فتسلّتِ