والمسافات قشرا مالها والي ..

 

ذكرياتي قليلة .. أعدها على أصابعي و ينتابني الخوف من فقدها , لذلك دائماً ما أرددها بيني وبين نفسي , كثير من ذكرياتي لم أعيها , يحدثني عنها والديّ وأقربائي . كنتُ صغيراً واعتاد أبي أن يأخذني للتمشية كل يوم , مررنا على أحد المرتفعات وهناك بدأت أغني لوالدي أغنية لمحمد المسباح مطرب عمي المفضل ( ويبدو أني حفظتها منه ) ولكن مع تبديلات شنيعة للكلمات " تموت إنتا تموت " , والدي الذي يتأثر كثيراً من هذه المواقف , عاد سريعاً إلى البيت وهو حزين , شعرت والدتي بالخوف أيضاً وسألته ماذا حصل !؟ فقال لها أني كنت أقول له تموت إنتا تموت فأخبرته والدتي أنها أغنية لمحمد المسباح اسمها " تمون إنت تمون " فاطمأن بطبيعة الحال وعدنا إلى التمشيات الجميلة .
موقف آخر أيضاً مع والدي أتذكره , ذهبنا للسوبرماركت وكانت هي المرة الأولى التي يقول لي فيها والدي ( خليك بالسيارة ) , بالطبع أثرّ بي كثيراً في حينها , أن أبقى بالسيارة هذا يعني أني لن أشتري أي شيء ولن أقوم بملأ كيس من الحلويات والعصيرات , عاد أبي بسرعة وحينما ركب سألته : " بابا عمرك دخلت السجن ؟! " يبدو أني كنت أنتقم P: , وتماماً كما أخبرتكم والدي الذي يتأثر كثيراً من هذه الأشياء غضب وقام بالصراخ عليّ .. يبدو أنه كان يمرّ بيوم سيء وختمها بي P: .
أتذكر أنه إلى فترة قريبة كان والديّ يحتفلان بعيد ميلادي , كانت طاولة الطعام الكبيرة توجد بالمخزن , كان عيد ميلادي وبلا مبالغة مناسبة اجتماعية يجتمع بها جميع الجيران , والجميع يرسل قبلاً أطباق الطعام لذلك نحتاج إلى طاولة كبيرة , فأخرجناها أمي وأنا من المخزن كانت مغبرة ولونها أبيض , أذكر أننا تعبنا كثيراً لندخلها إلى الصالة حيث كانت أكبر من الباب وأوراق الزينة معلّقة على السقف والجدار , لا أدري لماذا هذا المشهد لا يفارق بالي , ولكنّي كنت أشعر حينها بسعادة لا توصف ! كانت سعادة  تكفيني عمراً , لديّ صورة الآن لأحد أعياد ميلادي وأنا صغير , أعطتني إياها أختي , يظهر بها والدي وهو يحملني , وبجانبه أمي وهي تحمل أختي , كنت أتذكر صورة لجديّ بأحد أعياد ميلادي ولكن لا أدري أين هي الآن .
من الذكريات التي لا تفارقني , كنت يوماً مع خالي وعمتي رحمها الله مسافرين بالسيارة , أذكر أنها قالت لخالي أن صوتي جميل وطلبت منيّ أن أغني , كنت محرجاً كثيراً ولكن قمت بغناء " شمس بيني وبينك " , وأنا أغنيها أقبل خالي على نقطة تفتيش وفجأة لم تعد تعمل المكابح وكاد أن يصطدم بها لولا الله ثم أنه أنزلها على التراب وبدأ يمشي بها هناك إلى أن توقفت ! لو صدمنا كنا سنكون " شمس بيني وبينك " بالفعل ! الله ستر ..
من الأشياء التي تعجب جدي كثيراً ويرددها لي دائماً هو اسم كان يناديني به ابن جيراننا الشامي p: الذي كان بعمري , لم يكن يناديني منصور وإنما " مرثون " هههههههه من أين اتى بهذا الأسم لا أدري , وأصبح جدي يناديني به دائماً , حتى هذا الوقت إذا أراد أن يضحك يناديني مرثون ! يخرب بيت الإسم الفشيلة بس .
أتذكر جدتي رحمها الله , كنت أتخيلها إنسانة صارمة جداً , دائماً تلفّ رأسها بعصابة لونها أحمر , لم تكن تضحك أو تتحدث كثيراً , وفي أحد أيام الجمعة وأنا أصلي شعرت بالإختناق وكدت أسقط من التعب , فقطعت الصلاة وعدت إلى منزل جدي , رأتني جدتي رحمها الله وسألتني مابك , فأخبرتها أني أشعر بالتعب وتمددت قريباً منها , ولم أشعر إلا وهي تقف عند رأسي وتمسح عليه وعلى وخدي , وأعطتني بعض الأدوية وطلبت مني أن أستريح , تحولت كل صرامة الدنيا التي بها إلى حنان لا يوصف , يرحمها الله كانت قوية حتى في حنانها .
أخشى من اليوم الذي أفقد فيه ذكرياتي , سأعلم حينها أني بدأت بفقد حياتي , وأني سأعد أيامي على أصابعي كما كنت أعدّ ذكرياتي ..

* الصورة جدي وأنا , اعتدت أن استقبله كل يوم حين يعود من عمله ليعطيني ريالاً , وأنا هنا مشرعٌ أجنحتي أنتظر هذا الريال .

8 تعليقات to “والمسافات قشرا مالها والي ..”

  1. يقول NellY:

    تبكّيني هالسوالف يامنصور !
    والله تبكّيني الحنّية القديمة ، والأشيااا اللي نحب وماعادت بإيدنيا !

    إلك وحشة يا ( مرثون ).
    (L)

  2. يقول Mashael.M:

    آآه يا الذكريات
    أحبها ومحبوسه في أغلبها إلا الآن ما يهون علي أنساها وأخاف أنساها أصلاً

  3. يقول Dantil:

    :

    أنت محظوظٌ جداً
    كانَ لديك ” والد ” .. وذكريات جيّدة : )

    ,

    الصورة فاتنة
    منذ رأيتها في سيرتك الذاتية
    وأنا أحتفظ بها وأحبها
    بعض الأشياء تشعرنا بالألفة المفقودة لدينا ..,

    (F)

  4. يقول Lament:

    NellY

    والله يا نيلي هالأيام صايبتني حنيّة غير طبيعية 😥
    تجيني لحظات أحس ودي أفرد كل الصور اللي عندي وأجلس اتأملها ! أوقات أحس ودي أبكي بعد : D .. ما أعرف وش صايبني ! شكلها أزمة الـ 23 ..
    وشيء ثاني كنت أعرف إنك راح تجين وتقولين لي مرثون ههههه ماتخيبين ظني أبداً : D
    تسلم هالطلة , وغيبتك عاملة فراع كبير هناك .. ماعدت أحس للمكان طعم 🙁
    لكن عزائي إنك منورتني هنا دائماً , ماننحرمش (F)

    ..

    Mashael.M

    كثير من ذكرياتي مؤلمة وأحاول نسيانها بشتى السبل دون فائدة , دائماً الذكريات الجيدة – ولسبب لا أفهمه – تساعد نفسها على الاختباء لذلك أنا أستجلبها وأرددها كأنها قرآن كيما أترك مجالاً لذكرياتي السيئة الآتية كوسوسة شياطين أن تحثني على أن أكفر بي .. أحرصي عليها يا مشاعل بحق الله ,
    تحياتي لك (F)

    ..

    Dantil

    اي والله محظوظ بوالدي وأهلي يا دانتيل , هم نعمتي من الله : )
    ولا أشك أنك محظوظة أيضاً ولديك ذكريات جيّدة لا تعدّ ..

    الصورة هذه من أكثر الصور اللي أحبها لجدي , مو بس عشاني فيها : P لكن أحس فيها حميمية والله ! و لأسباب كثيرة .. أكثر مايعجبني بهالصورة , إن جدي لابس الدبلة : ) , حسيته شيء جميل رجل متزوج ممكن 40 سنة ومازال لابس الدبلة .. هنا ماهي واضحة بهالصورة كثير عشان صورتها من كاميرا ماعندي سكينر .. بس بالأصل أي أحد يشوفها ينتبه ..

    حياك الله يا دانتيل (F)

  5. يقول جبران:

    قرأتها ثم غادرت .. لأعود ( ماش أحس هالمرة لازم أعلق )

    هذا كلام قريب جدا من القلب .. اما الصورة فتختزل الآف الكلمات
    بالمناسبة لا تخاف عمر مثل هالذكريات ما تنُسى لأنها جزء من كيانك

    منصور ..
    الله يحفظ لك أهلك و تبقون تصنعون ذكريات أحلى طول العمر

  6. يقول Lament:

    جبران ,

    أووووه , ياحيّ هالطلة والله ..
    شكراً لك يا جبران على كلامك الجميل , سعيد جداً فيه وبحضورك ..
    ويحفظ لك أهلك وكل أحبابك يارب : )

    تحياتي لك (F)

  7. يقول غيمة:

    ؛

    التفاصيل الصغيرة دوماً جميلة
    معك يا منصور ,
    أحتفظ بها جيداً , وتذكر أنك غداً ستقدم
    فرصة واسعة لإكساب ذكريات أكبر حين
    حلول أحفادك …

    ” تسير الحياة وهي معقودة برسغ ذاكرة ” …

    كُن مبتسم : )

    .

  8. يقول Lament:

    غيمة ,

    أهلاً فيك ياغيمة ..
    كلماتك جميلة جداً : )
    عاد من ناحية الأحفاد والأولاد ومدري ايش .. شايل الزواج من بالي نهائياً !
    زواج يوك : D ( ياويلي من أمي ) ..

    حياك الله ياغيمة (F)

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture. Click on the picture to hear an audio file of the word.
Anti-spam image