اسمي أزرق .

 

(I)

لا أملك همومًا كعدد شـعر رأسي , همّي وحيد , طويل وخفيّ كشعرة بيضاء في ذيل حصان .

(II)

قرفان من العالم . كان أبي يقود السيارة , وعيناي تعدّان سنين العوسج جانب الطريق , جاست خلالي الرغبة في فتح الباب ورمي نفسي . لكن ..

(III)

تفيض عيناي من فيض حزني .

(IV)

الغفلة خيرٌ من قلة الحيلة .

(V)

أنا متقلب لأن الحياة متغيرة . أنا متقلب لأن الحياة تقهر ولا تمضى على ما يرام . أنا متقلب لأن العالم أصيب بالمنخوليا , لأنه لم يعد سيركًا ولا ألعابًا نارية .

(VI)

أشتاق إلى الحياة العادية , البشر العاديين . كانت الحياة حياة في الزمان الغابر , كان للفهم حدود والناس في طور المحاولة بغية المعرفة . كانت الأمهات لا يدرين ماذا يرغب أطفالهم على الإفطار , لأن الحياة مجهولة ومتداخلة . لماذا هجرنا هذه الحياة السهلة وجنحنا نحو الاستقلالية بأسوارها العالية وشبابيكها التي لا يدخلها حنين ؟

(VII)

أبكي من أجل نفسي , من أجل أن أحدًا لا يلتفت لي .

(VIII)

كالنساء , ليحبك الرجال عليك أن تخبرهم كم هم رائعون وأذكياء , كم أن وسامتهم لا تقاوم . حتى وإن كانت وجوهـهم كركب البعارين : )

(IX)

الكتابة فعل الذكرى وتجاوز النسيان .

* الصورة : From a pharmaceutical company booklet.
Graphis Annual 1955/56

2 تعليقان to “اسمي أزرق .”

  1. يقول Reem..:

    هناك كتابات عن الحزن تصنع فينا ابتسامة 🙂
    جميل ماتكتب

  2. على مرفأ خشبي غارق في عمق البحيرة المندسة بين الأشجار الكثيفة والضباب الخجول المتسرب بين الغصون، أراك تجلس وتمضغ جزرة أو لربما أراني .. لا أدري ، ولكن ما كتبته هذه المرة لم يثير في الخاطر سوى إعلان خافت عن دخول فصل الخريف، عن ركود جميل مفعم بالدفء قريب.

    ولربما وقفت ونفضت ملابسك! أو لربما نفضت أنا ملابسي، وعدت لكوخك .. أو كان كوخي!!

    معتدة بنفسي، دائماً تتداخل صورتي مع الكون! ولكن بالتأكيد ما كتبته كنا نتنظره في عقلنا الباطني الذي انتظر كثيراً..

    3>

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture. Click on the picture to hear an audio file of the word.
Anti-spam image