في كتيّب صدر عن دار غاليمار عام 1967، أجاب بورخيس محاوره جورج شاربونيي بالآتي : " كتبتُ أقصوصة فونيس، لأني أمضيت ليالي طويلة من الأرق . ومثل كل الناس أردتُ أن أنام ؛ ولم أستطع . كي ينام المرء، عليه أن ينسى قليلاً الأشياء . يومذاك، لم أقوَ على النسيان . كنتُ أغمض عينيّ ، وأتخيّلني مُغمض العينين في فراشي . لكني كنت أظل أتخيّل الأثاث والمرايا والمنزل بكامله . ولأتخلّص من كل ذلك وضعتُ فونيس التي هي نوع من المجاز للأرق، لصعوبة أو لاستحالة الاستسلام للنسيان . لأن النوم هو هذا الاستسلام للنسيان الكلي . نسيان المرء هويته, نسيان ظروفه . فونيس لم يستطع ذلك . لذا، مات أخيراً من الإرهاق . وقد ساعدتني هذه الأقصوصة على الشفاء, فقد أودعتُ كل أرقي في بطلها . ولا أعني أنني نمتُ جيدًا ما إن أنهيتها، وإنما بدأت أشفى "

من هامش حوار مع إمبرتو إيكو , نشرته صحيفة إيلاف .

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture. Click on the picture to hear an audio file of the word.
Anti-spam image