" في ظلمة القرون يسافر طيفك
أبيض كالثلج
أزرق كالفاجعة
منذ زمن لم أسمع خطاك في الممر
أو أرى وجهكِ في المرآة
أقلّب روحي كقطة ميتة بأصابعك التي كانت لي
وأحدق في العصفور الغافي على حافة النافذة "

زمن الخيول البيضاء

لا يمكن إضافة تعليقات.